Quantcast

أحداث عنف في أعرق كلية آداب في تونس " الساكت عن الحق حيوان أخرس " بقلم عبدالسلام الككلي

قام بعض طلبة  كلية  الاداب والفنون والانسانيات بمنوبة  وهي اكبر واعرق كلية آداب  في تونس  يوم امس الجمعة 26 أفريل   بتعطيل ندوة علمية حول “الإسلام السياسي” عقب احتجاجات حاولوا خلالها “طرد” قياديين في حركة النهضة، ودعوا إلى عدم “تسييس” الجامعات التونسية، معتبرين أن الحريات الأكاديمية باتت “مهددة” في البلاد.

واضطر القائمون على ندوة “الإسلام السياسي في تونس بين المرجعية الاخوانية والخصوصية التونسية” إلى إلغائها،  بعد قيام عدد من الطلاب المحسوبين على اليسار باحتجاجات رفعوا خلالها شعار “ديغاج” (ارحل) ضد القياديين في حركة النهضة، علي العريّض وعبد الحميد الجلاصي، وهو ما أثار فوضى كبيرة داخل القاعة، انتهى برحيل جميع الضيوف وإلغاء الندوة العلمية.

وبرر عميد الكلية، عبد السلام العيساوي ما حدث بقوله إنه لم تتم دعوة العريض والجلاصي إلى الندوة، فيما قال مروان بن جدو أحد الطلبة المحتجين إنهم طلبوهما بالمغادرة “تاكيدا لمبدأ تحييد الفضاء الجامعي عن التجاذبات السياسية”

 

كيف ننظر الى الواقعة ؟

 

كيف ننظر جميعا الى ما وقع بالأمس في كلية الاداب بمنوبة ؟ ..باي عين نرى تلك  الصور الهمجية التي تناقلتها وسائل الاعلام المحلية و الدولية ؟ باي مقياس نحكم على بيان مجموعة من النقابات الأساسية في الكلية والتي تقف بلا تمحيص ولا  رصانة مع المعتدين بتعلة الدفاع  عن  استقلالية الكلية بل  ما هو اكثر فداحة هو ان الكاتبة العامة  للنقابة الأساسية للأساتذة الباحثين في كلية الآداب بمنوبة هي نفسها عضو في وحدة البحث المهتمة بالظاهرة الدينية في تونس و التي يشرف عليها الأستاذ محمد بالطيب وهو رئيس قسم سابق سابق بالكلية

ولقد قام مشروع البحث في وحدة الظاهرة الدينية في تونس من خلال هذه الوحدة على  دراسة الظاهرة الدينية في تونس في نطاق مقاربة متعددة الاختصاصات (علم الاجتماع، علم النفس، الانثروبولوجيا، العلوم السياسية والقانونية…)

– وكذلك وصل الظاهرة الدينية بجذورها التاريخية مع مقاربتها ميدانيا للوقوف على العوامل النفسية والاجتماعية المؤثرة فيها.

–  كل ذلك مع الغوص في البنى الفكرية لمختلف الحساسيات الدينية وعلاقاتها بالآخر وذلك بتحليل عميق لخطاباتها ولقد سبق للوحدة ان نشرت عديد المؤلفات التي تتضمن اعمال ندواتها الثرية .

ان الهدف العام من وحدة  البحث هذه هي اعتماد منهجية علمية لمزيد فهم الظاهرة الدينية في تونس في أظهر خصوصياتها.

اذا كانت هذه هي اهداف وحدة البحث فكيف  تبرر نقابة جامعيين يا للغرابة  بشكل صريح  ما قام به المعتدون  .ماذا نستخلص من تصريحات عميد الكلية نفسه الذي يقول بكامل الثقة والاطمئنان ان فلانا او فلتانا لم يقع دعوته ومتى كانت الندوات العلمية  حفلات اعراس او ختان يدعى لها زيد  او لا يدعي  لها عمرو

فلستحضر قيمنا

كم نحن في حاجة الى استحضار تلك المبادئ التي استمات الجامعيون بفرضها على ارض الواقع وفي التشريعات تجسيدا لمبدا الحرية ..ومن أكثر من الجامعي الذي تقوم حياته ومهنته على التفكير الحر جدارة بالدفاع المستميت عن الحرية ؟

فلنتذكر ….

ينص دستور 27 جانفي  2014  في فصله 33 على أن «الحريات الأكاديمية وحرية البحث العلمي مضمونة  »  وذلك في باب  الحقوق والحريات. كان ذلك نتيجة نضال مستميت خاضه الجامعيون من أجل دسترة حق الجامعي في أن يمارس التدريس والبحث والنشر والتعبير بكامل الحرية  كما خاض المثقفون في تونس معركة حاسمة من اجل إقرار الدستور التونسي ما بعد الثورة  بمبدأ حرية المعتقد و الضمير وذلك في الفصل السادس  منه

ومهما يكن من أمر هذا الفصل وتناقضاته  بين كفالة الدولة لحرية المعتقد الضمير وحمايتها للمقدسات في نفس الوقت  فإنّ دسترة  الحرية الاكاديمية و  « حرّيّة المعتقد والضمير » في المثال التونسي يُعتبر مكسبا كبيرا .غير أن المسالة ليست دستورية فقط اذ انه من الواجب تنزيل هذه المبادئ على مستوى النصوص القانونية  ولكن أيضا على مستوى التشريعات الخاصة في سبيل إشاعة مبدأ الحصانة الأكاديمية في حدود البحث العلمي ونشر نتائجه ومخرجاته  والعمل على إقرارها في  القوانين الأساسية والمواثيق الاكاديمية.مع رفع كافة التضييقات المسلطة على الأكاديميين ووضع حد للانتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها المجتمع الأكاديمي  و الذي قد  يكون في نظرنا مهددا في المستقبل في ظل الفوضى التي نعيشها  . غير إن الأمر يحتاج  إلى ابعد من التشريعات  أي إلى إشاعة مناخ الحرية والفكر النقدي  والقبول بالاختلاف ونبذ العنف سواء في الأسرة أو في المؤسسات التربوية من خلال المناهج التعليمية  أوفي البيئة الاجتماعية عموما … لكننا لا ننسى أخيرا انه من واجب الجامعي أيضا الا يكيل بمكيالين  والا يكون هو نفسه أحيانا  متورطا  في التهييج وإشاعة العنف وهو ما نلاحظه بلا شك في بيان  نقابيي كلية أداب  منوبة.. لا نريد هنا ان نحمل المسؤولية بشكل صريح وواضح لهذا او ذاك  ولكن تنتابنا كثير من الشكوك في سياق ملتبس

فقد علمنا ان العميد  امتنع عن تقديم كلمة افتتاحية بمناسبة الندوة وهو امر جرت عليه العادة علميا وإداريا واخلاقيا  كما علمنا انه تعذر تصوير الندوة للتوثيق كما درجت عليه العادة أيضا  لان عطبا أصاب آلات التسجيل ( يا لغرابة المصادفة )  ولقد اتضح لنا أيضا من خلال  بيان  رئيس وحدة البحث السيد محمد بالطيب  الذي نشرناه هنا في اسطرلاب    ان السيد  العميد كان على علم بكل تفاصيل الندوة  كما كانت الجامعة والوزارة  على علم ايضا  بها منذ شهر مارس الماضي وان السيد العميد  لم يبد أي اعتراض على موضوعها او المشاركين فيها  ( هذا اذا كان له حق الاعتراض اصلا وهو موضوع يحتاج الى مقال خاص في صلة بصلاحيات وحدات البحث واستقلاليتها تجاه المجالس العلمية ومؤسسة العمادة وبقية المؤسسات الإدارية المشرفة )  ومعطيات أخرى ربما سنعود اليها في مقال اخر اذا توفرت لنا معلومات دقيقة  عنها حتى لا نتجنى على أحد

… في الأخير الموضوع خطير وهو يحتاج الى تحقيق جدي لانه لا يمثل فقط اعتداء على الحرية بل هو  اعتداء جسدي صريح  على موطن تونسي  جاء لحضور ندوة فكرية تهمه  و منعه من ذلك  امر لا يبرره أي شيء ولا أي مقصد  . واذا ما تساهلنا مع هذا العنف فلن يكون لأي موقف نتخذه في المستقبل  في حوادث أخرى مشابهة أي معنى …

فحذار ان الساكت عن الحق حيوان أخرس

 


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

قناة التاسعة ترد ّعلى سامي الفهري

إقرار الحجز الذي نفذّته " الهايكا " ضد قناة "...

رئيس بلدية سوسة يعلن استقالته‎

هيئة حقوق الإنسان: التجاهر بالإفطار ليس...

عدم الترفيع في كلفة القروض السكنية...

الجودي : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية...

سعيدان : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية ...

مصدر نقابي من الجامعة العامة للبنوك يعلق ...

أصوات غريبة على سطح المريخ

رجة أرضية بمنطقة القطار من ولاية قفصة،

اكتشاف كوكب عملاق خارج نظامنا الشمسي قد...

رجة أرضية شرق جزيرة قوريا من ولاية المنستير

وفاة المفكر السوري طيب تيزيني

شبه مريب بين مسلسل "المايسترو " وفيلم فرنسي...

الإصلاح في القرن التّاسع عشر في تونس : هل...

رفيف الكلام " بقلم عمار جماعي ( الخال ) "جمر...