Quantcast

رسالة الى رئيس الجمهورية قيس سعيد لم توضع في مكتب الضّبط بالقصر الرئاسي كتبها له عبدالسلام الككلي وعلي الجوابي

بمناسبة اداء رئيس الحكومة الجديدة هشام المشيشي وأعضاء فريقه اليمين الدستورية ألقيتم  يا سيادة الرئيس  كلمة اتّسمت بالانفعال الشديد و الهجوم بل التهجم  على من انتقدكم سواء  كانوا من النواب أثناء جلسة منح الثقة المنعقدة يوم 1 سبتمبر الجاري أو من السياسيين والذين اختلفوا معكم في تأويل أحكام الدستور او حول نوع العلاقة التي يجب ان تكون   بين رئاسة الجمهورية و مجلس نواب الشعب

يا سيادة  الرئيس نتفق معكم في انّ الدّستور لم يحدّد شكل المشاورات التي يقوم بها رئيس الجمهورية بغاية تكليف الشخصية الاقدر لتكوين الحكومة  فالدستور يترك مساحة الاجتهاد لرئيس  الجمهورية .  و لا نرى ضيرا في أن يجتمع رئيس الجمهورية بالكتل النيابية و يلتمس منها  الحرص على الاستقرار الحكومي لكن بشرط ان توجّه الدعوة دون استثناء الى كلّ الكتل النيابية والى كلّ الأحزاب وكلّ الائتلافات الممثّلة في البرلمان

غير اننا  يا سيادة الرئيس   نختلف معكم شديد الاختلاف حول شكل الكلمة التي  ألقيتموها . بدأتم فيها هامسين وانتهيتم منها مزمجرين غاضبين في حالة قلما يبدو  عليها الرؤساء  وهم يخاطبون  شعوبهم حتى في أحلك الظروف وأشدها سوءا : كلمة  لا تستدعيها  المناسبة  التي كان من المفروض أن يزرع فيها  التفاؤل ونحن مقبلون على مرحلة جديدة نحتاج فيها الى التآزر والتلاحم والوحدة

كان خطابكم  منفعلا  شديد  الانفعال  فأخطأتم الهدف وزغتم عن  المطلوب   وانسقتم وراء خطاب  التخوين  والأدهى من كل ذلك أنكم كنتم  غامضين كالعادة ،  تتحدثون عمن لا يعرفهم إلا  انتم بأنفسكم ولانفسكم   رغم أنكم ترددون  كل مرة أن الشعب يعرف كل شيء

نحن يا  سيادة الرئيس  من هذا الشعب ولكننا لا نعلم. لقد  تعودنا أن نستمع الى خطبكم مباشرة وإذا فاتنا  ذلك عدنا اليها في موقع رئاسة الجمهورية لا حبا في خطب الرؤساء ولكن ايمانا منا ان ما يقوله الرئيس يعنينا ويعني هذه البلاد التي   نعيش فيها ويهمنا مصيرها .  و لكننا رغم ذلك لا نعرف ،  وفي كثير من الأحيان لا نفهم عمن تتحدث و لا عما تتحدث

خطبكم يا سيادة الرئيس الغاز وأحاج وأسرار ومتاهات  تأخذوننا إليها حتى لا يقين  لنا ،  ولا حتى  مجرد الاحساس بقدرتنا على اي يقين او اي فهم .  ثم اننا يا سيادة الرئيس لسنا مولعين بفك الرموز ولا تقفي الاثار ولا القراءة بين أسطر متداخلة وعلامات مختلطة غامضة

يا سيادة  الرئيس لماذا لا تخاطبوننا بما نفهم ؟  فنحن  ليس لنا علمكم ولا أجهزتكم التي يمكن ان نعرف بها الكثير مثلكم

يا سيادة الرئيس تقولون  ان الشعب يعلم فمن أدراكم اننا فعلا  نعلم ؟ وماذا نعلم ؟ وكيف تعلمون  انتم ان الشعب يعلم ؟ هل لديكم في كل بيت عين وفي كل زاوية رقيب وفي كل مجلس اذن ؟

يا سيادة الرئيس ارفقوا بشعبكم حتى لا يملّ سماع خطبكم و حتى لا يعزف عن  كلماتكم المليئة بالألغاز و بالأسرار فيعافها  و ينصرف عنها الى ما ينفعه

أخيرا لقد حرصتم في تلك الكلمة على بيان أنكم احترمتم الدستور و تحترمونه  لكنكم  لم تفعلوا . لقد  فرّقتم في خطابكم أيما فرقة .

لم تكونوا رئيس كلّ التونسيين فخرجتم عن الدستور ولم تحترموه  . هل ننصحكم يا سيادة الرئيس ان تعيدوا قراءة  الفصل 72 من الدستور  الذي يجعل منكم  « رئيس الدولة و رمز وحدتها » ويجعل منكم الظلّ الذّي يستظلّ به الفرقاء السياسيون عندما يختلفون فتكونون انتم الحلّ وليس جزءا من المشكل ؟  لكن للأسف انحرفتم عن الحلّ ويبدو أنّكم  فضلتم  أن تكونوا جزءا من المشكل لا جزءا  من الحل


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

وزارة التعليم العالي توضّح مسألة الدروس عن...

كلية الآداب والفنون والانسانيات بمنوبة :...

رفض الإفراج عن سامي الفهري‎

عطلة بيوم واحد، الخميس 29 أكتوبر 2020، بمناسبة...

الترفيع في أسعار الكراس بـ25 بالمائة

خلال النصف الأول من 2020: عجز ميزانية الدولة...

البنك المركزي التونسي يقرر الابقاء على...

بشير بوجدي : ضرورة التسريع في فتح المقاهي...

حدوث خسوف شبه ظل جزئي للقمر الجمعة

أستاذ في علم الفيروسات: الكلاب والقطط تنقل...

علماء الفلك يؤكّدون أن المجال المغناطيسي...

ناسا: كويكب ضخم يتجه نحو الأرض يوم 29 أفريل...

من الذاكرة : أخوة الهلال والصليب بقلم...

تأجيل الدورة 36 لمعرض تونس الدولي للكتاب

تونس تسترجع القطعة الأثرية "الدرع البوني"...

منتدى أيّام قرطاج السينمائية: '' الماضي،...