Quantcast

عبير موسي والنيابة العمومية : "حين يوافق شن طبقة " بقلم عبدالسلام الككلي

 

اكره  النفاق السياسي ولذلك لست متعاطفا مع عبير موسي،  هذه المرأة العنيفة التي تعيش خارج الزمان والمكان وتدافع عن سيدها المجرم المحكوم عليه في عشرات القضايا الجنائية  والفار من العدالة  وتسبّ رمز الثورة محمد البوعزيزي وتصفه بالرجل المنحرف وهي المنحرفة لا هو  في خطابها السياسي  الذي يشحن الناس ضدها

ولكن رغم ذلك  فتصريحات وزارة الداخلية والنيابة العمومية اللتين  -في جهل او تجاهل بالأحرى  تام  بمجلة الاجراءات الجزائية –  قالتا  ان غياب التتبع القضائي في وقائع الاعتداء  على انصار الدستوري الحر في سيدي بوزيد  يعود الى عدم وجود شكاية من أحد ( هكذا )  وهو ما يعني أنه على حد علمنا لم يفتح الى حد الان أي بحث قضائي في الوقائع   المعروفة والحال ان العنف كان مشهودا ومصورا وموثقا  . هو اعتداء حصل دون شك على الافراد والممتلكات وهو  امر لا تحتاج معه النيابة الى ما هو اكثر مما شاهده الجميع  لتحريك الدعوى العمومية

فالنيابة العمومية تقوم بدورها المنوط بعهدتها من تاريخ علمها بالجريمة وهذا العلم قد يتخذ أشكالا متعددة فقد يكون على شكل شكاية من المتضرر أو تبليغ من الغير أو اكتشاف هذه الجريمة بمناسبة القيام بأعمال بحث من طرف أعوان الضابطة العدلية

وبناء على ذلك فإن وكيل الجمهورية له  بمجرد علمه بفعل من شأنه أن يكوّن جريمة  ان يثير الدعوى طبقا للفصل 26 من مجلة الإجراءات الجزائية  الذي ينص على ان  » وكيل الجمهورية مكلف بمعاينة سائر الجرائم وتلقي ما يعلمه به الموظفون العموميون أو أفراد الناس من الجرائم وقبول شكايات المعتدى عليهم  »

كما  يمكن  لوزير العدل باعتباره رئيس النيابة العمومية في النظام القضائي التونسي   أن يبلغ إلى وكيل الجمهورية الجرائم التي يحصل له العلم بها وأن يأذن له بإجراء التتبعات سواء بنفسه أو بواسطة من يكلفه أو بأن يقدم إلى المحكمة المختصة الملحوظات الكتابية التي يرى وزير العدل  من المناسب تقديمها طبقا الفصل 23 من المجلة الإجراءات الجزائية

معنى ذلك  ان المسؤوليات هنا مركبّة فهي أولا مسؤولية الضابطة العدلية ممثلة في محافظي الشرطة وضباطها ورؤساء مراكزها طبق الفصل 10 من مجلة الإجراءات الجزائية .فعلى هؤلاء جميعا واجب  ان يعلموا النيابة العمومية بما حصل على مراى ومسمع  منهم

غير ان الغريب ان  وزارة الداخلية اكتفت بفتح تحقيق إداري تعهدت به التفقدية العامة للوزارة للكشف عن أسباب ضعف الحضور الأمني الذي اقتصر على تسعة أعوان فقط مع سيارتين إداريتين لتأمين اجتماع شعبي حضره أكثر من ثلاثة آلاف شخص حسب تقرير أمني موثق

كما ان النيابة مطالبة وقد وصلها العلم بما حدث في سيدي بوزيد ان تحرك الدعوى من تلقاء نفسها وفي حال لم تفعل فان السلطة التنفيذية  ممثلة في وزير العدل محمول عليها ايضا  ان تطلب  من وكيل الجمهورية فتح بحث تحقيقي في كل الوقائع التي تمثل شبهة وقوع مجموعة من الجرائم وليس جريمة واحدة

ان ما وقع في سيدي بوزيد هو اعتداء صريح على الافراد والممتلكات   بقطع النظر عمن  وقع عليه الاعتداء او من   اقترف الاعتداء  افرادا او جماعات وهو فعل  يسقط تحت طائلة القانون الجزائي  و  كان من المستوجب ان يفتح بشأنه تحقيق عاجل بصرف النظر  عن مآل هذا التحقيق

فاذا  كانت كل هذه الجهات المذكورة  قررت  عدم ممارسة وظائفها لأسباب لم تشرحها فانه من غير المقبول التذرع بعدم وجود شكاية لأنها ليست في حاجة الى مثل هذه الاعذار الواهية  لتخفي تقصيرها … فكفوا من فضلكم عن الضحك على ذقوننا …فلم يعد كلامكم ينطلي على أحد  .

 


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

الهايكا تدعو نسمة للتوقف عن البثّ مجددا

ملثم يقتحم فرعا بنكيا في طريق قمرت ويستولي...

الكشف عن 8 شبكات تنشط على الفايسبوك في مجال...

نوايا التصويت للانتخابات التشريعية: "حزب "...

عدم الترفيع في كلفة القروض السكنية...

الجودي : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية...

سعيدان : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية ...

مصدر نقابي من الجامعة العامة للبنوك يعلق ...

اليوم : مشاهدة وميض كوكب المشتري بالعين...

أصوات غريبة على سطح المريخ

رجة أرضية بمنطقة القطار من ولاية قفصة،

اكتشاف كوكب عملاق خارج نظامنا الشمسي قد...

وفاة المفكر السوري طيب تيزيني

شبه مريب بين مسلسل "المايسترو " وفيلم فرنسي...

الإصلاح في القرن التّاسع عشر في تونس : هل...

رفيف الكلام " بقلم عمار جماعي ( الخال ) "جمر...