Quantcast

مافيا الثقافة في تونس: أوركسترا متناسقة، ومعزوفة قاتلة بقلم عدنان منصر

يفترض بالثقافة، وبأهلها، أن يحملوا أولويات التجديد، ويرسخوا القيم الأخلاقية التي تجعل بالتدريج من الشعب أمة، تعرف ما تريد، وأن يساعدوها، في مجهود متواصل وثابت، على بلوغها ما تريد. لا يفترض بالثقافة اليوم، أن تكون ميدانا كبقية الميادين، بل إن ما هو مطلوب منها أدق بكثير مما هو مطلوب من غيرها. من المؤسف أنه بعد حوالي عشر سنوات من الثورة، لا تزال الثقافة في معظمها، فضاء للمحافظة، ولا أعني بذلك المحافظة الثقافية، بل المحافظة الاجتماعية، بما هي حكر على المصلحة المباشرة لطبقة « استقلت بهمومها »، وأن أكثر همومها قد أصبح المال. يحاول جيل جديد من الشباب المثقف والمبدع أن يجد موطئ قدم له، لكنه يواجه بصرامة وعنف شديدين من منظومة المتنفذين، وهم بالصدفة نفس أولئك الذين تنفذوا في العهد السابق. في الغالب، لا تجد لهؤلاء نصا أو أثرا إبداعيا وحيدا يسمح بتصنيفهم مثقفين. الأمر يتعلق في الغالب بمجرد « فهلوة »، تلك الممارسة التي أنتجت نظام سمسرة تخيط حدوده، عناصره، ومضامينه، « شلة أنس » تقسم العطايا فيما بينها وتقتل كل نفس جديد.

عندما يكون تركيز الوزير المكلف بالقطاع، حتى ولو جاء من فضاء الإبداع الثقافي، منصبا فقط على البقاء في موقعه، فإن رضوخه لتلك الشلة يصبح أمرا حتميا. ولكنه خضوع يغرف أدواته وإمكانياته من المال العام مباشرة، ودون حسيب ولا رقيب. مر على كرسي الوزارة منذ الثورة كثيرون، ربما كان مهدي مبروك تقريبا هو الوحيد الذي سعى فعلا لتحرير الوزارة من لصوصها، ولكن دون نجاح كبير. هذه المنظومة قوية، بعضها تفتح أمامه لوبيات فاسدة أخرى منابر إعلامية بكاملها للدفاع عن فساده، والبعض الآخر مختص في التأثير على الفاعلين الخارجيين. أوركسترا متناسقة، ومعزوفة قاتلة.
الثقافة ليست سوقا، ولكنها في بلادنا اليوم مجرد سوق، يتواطأ في تقسيم أسهمها رسميون و »فنانون »، وإعلاميون، وجبناء. الضحية هم المثقفون الشباب من الجيل الجديد، ولكنهم ليسوا مجرد ضحايا فقط، هم مستقبل الثقافة الحقيقي في تونس. هؤلاء المبدعون المقموعون، ألا يستحقون أن تترك لهم أخيرا الفرصة؟ لكن ذلك مرتبط فقط بعملية تطهير واسعة، نعم أعني المفردة، « تطهير حقيقي وواسع » للسماسرة، لصوص المال العام. ربما تأخر ذلك لحد الآن…. لكنه لا يجب، ولا يمكن أن يتأخر أكثر !

 


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

عميد المحامين : "العلاقة بين المحامين...

ترك سامي الفهري في حالة سراح : النيابة...

الإبقاء على سامي الفهري في حالة سراح مع...

جندوبة: قتلى وجرحى في إصطدام عنيف بين نقل...

سعر صرف الدينار يسجل تحسنا طفيفا مقابل...

تحديد هامش الربح الأقصى لبيع زيت الزيتون...

صابة التمور لهذا الموسم ستحطم كل...

العباسي: تحسّن الدينار ليس ظرفيا

ناسا تلتقط صورة مثيرة لانهيار جليدي على سطح...

جمعية علوم الفلك تردّ على خرافة " اقتراب يوم...

كويكب "يحتمل أن يكون خطيرًا" يقترب من الأرض

اليوم الثلاثاء كسوف كلي للشمس

إقالة محمد بوغلاب من المكتب الإعلامي...

كفى الناس "الفورماتاج" الميديائي واللعب...

اكتشاف تمثاليْن من الرخام الأبيض في منطقة...

جمعية الدراسات الأدبية والحضارية بمدنين :...