Quantcast

مساريون... لتصحيح المسار : البلاد في حاجة الى حكومة انقاد تضم كفاءات مستقلة عن الصراعات الحزبية والتجاذبات السياسية

 

 

لم تكد حكومة المحاصصة الحزبية التي ولدت اثر الانتخابات الاخيرة بعد مخاض عسير و طويل  تباشر نشاطها  الذي تمثل أساسا في التصدي الجدي لانتشار وباء « الكوفيد 19- حتى غرقت في وحل المناورات والابتزازات والمقايضات بين الاحزاب المشاركة فيها حيث كان الهدف الوحيد لبعضها الاستئثاربمزيد من النفوذ عبر دعم حصتها و تحجيم الخصوماستعدادا للرهانات الانتخابية القادمةغير عابئةبالأضرار الجسيمة التي تلحقها بالمصلحة الوطنية العليا للبلاد من خلال تداعياتها الكارثية :شل للعمل التنموي وتسيب اداري ومخاطر على الأمن الداخلي والخارجي في ظل الاوضاع شديدة التوترفي الجوار الاقليمي المباشر وتواصل تهديدات الارهاب الداخلي… مما دفع رئيس الجمهورية إلى دق ناقوس الخطر اكثر من مرة في تصريحاته الأخيرة.

وقد استغلت قضية تضارب المصالح- على خطورتها السياسية والأخلاقية- كذريعة اضافية اقتنصتها حركة النهضة لإسقاط حكومة الفخفاخ بعد فشل محاولات الابتزاز من خلال  تشكيها من تواضع حصتها في « كعكة » السلطة واصرارها على المطالبة بتمكين اتباعها وحلفائها في البرلمان من حصص في الحكومة …واليوم، وبعد تكليف رئيس الجمهورية السيد هشام المشيشي بتشكيل حكومة جديدة في أوضاع  سياسية واقتصادية واجتماعية وصحية اصبحت تشكل تهديدا جديا لأمننا الوطني وتنبئ بترد غير مسبوق للأوضاع الاقتصادية والمعيشية لأوسع الفئات الشعبية بل تحديا وجوديا للدولة  التونسية نفسها .فان « مجموعة مساريون… لتصحيح المسار »

-يؤيدون الخيار الذي اتخذه رئيس الدولة بتكليف شخصية مستقلة لتشكيل الحكومة الجديدة

-يدعون إلى النأي بهاته الحكومة عن الصراعات الحزبية وأن تكون حكومة انقاذ وطني – وفق خطة استعجالية للاستجابة السريعة للحاجيات التنموية والمعيشية الملحة للمواطنين في مختلف المجالات -تتركب من عدد من الكفاءات الوطنية تكون على دراية واسعة بأوضاع البلاد ومتحررة من الولاءات والضغوطات الحزبية والحسابات والاجندات الانتخابية التي افقدت الفريق الحكومي السابق الحد الادنى من الانسجام والتضامن  بين أعضائه وأدت في النهاية الى سقوط الحكومة.

– يؤكدون أن هذا الموقف لا يعني البتة معاداة للأحزاب والكتل البرلمانية أونفيا لأهمية دورها في انضاج البرامج واقتراح الحلول والبدائل وسن القوانين في مختلف مجالات الحياة الوطنية و شؤون المواطن بل لإن اقتراحنا هذا يمثل في رأينا مخرجا ضروريا من مأزق المشهد السياسي الحالي المتسم باستفحال الصراعات السياسية اللامبدئية والتكالب على افتكاك المواقع السياسية وتوظيف الادارة لتحقيق « مكاسب » لا علاقة لها بالمصلحة العليا للبلاد

واعتقادنا أن الاحزاب والكتل الجدية والوطنية -المدعوة لدعم هذا الخيار- ستستفيد من هذه ال »فترة الانتقالية » اذا ما توفقت أثناءها إلى القيام بمراجعات جدية للمواقف والممارسات التي افقدتها  مصداقيتها لدى الراي العام بل خلقت لدى المواطنين نفورا متزايدا من تلك الأحزاب ومن البرلمان ومجمل الطبقة السياسية  ومن  الشأن العام وهو ما تبرزه بوضوح نسب المشاركة في الانتخابات السائرة نحو التدني المستمر ما من شانه ان يشكل إن تواصلت الأمور على هذا الحال انتكاسة لسيرورة الانتقال الديمقراطي برمته.

لقد آن الأوان للأحزاب السياسية والكتل البرلمانية أن تتخلص من الأمراض التي تعاني منها وأن تستعيد دورها في التفكير الجماعي واقتراح الحلول لمشاكل البلاد وتأطير الشعب للقيام بدوره المواطني وأن تتفرغ الكتل البرلمانية لتركيز آليات انجاح الانتقال الديمقراطي من محكمة دستورية ومراجعة النظام الانتخابي وسن قانون التمويل العمومي للأحزاب   وأيضا للقيام بدورها التشريعي والرقابي للعمل الحكومي وهي متحررة من الضغوطات والحسابات والمناورات المرتبطة بوجودها في حكومات المحاصصة الحزبية.

 

تونس في 1 أوت 2020

مساريون لتصحيح المسار


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

إيطاليا تبدأ اليوم ترحيل المهاجرين...

المنطقة الحدودية : تبادل إطلاق نار بين...

إيطاليا تُرحّل المهاجرين التونسيين بداية...

قبلي :دخول عدد من اطارات واعوان منطقة الامن...

البنك المركزي التونسي يقرر الابقاء على...

بشير بوجدي : ضرورة التسريع في فتح المقاهي...

إعادة فتح محلات بيع الملابس: ما هي الشروط ؟

بسبب تعفن صابة البطاطا: فلاحو جندوبة يوجهون...

حدوث خسوف شبه ظل جزئي للقمر الجمعة

أستاذ في علم الفيروسات: الكلاب والقطط تنقل...

علماء الفلك يؤكّدون أن المجال المغناطيسي...

ناسا: كويكب ضخم يتجه نحو الأرض يوم 29 أفريل...

الألكسو تعين الطالب التونسي أمير الفهري...

وزارة الشؤون الثقافية : توضيح بخصوص "درع...

إطلاق إسم الراحل الشاذلي القليبي على مدينة...

مجلة " الحياة الثقافية " تعود إلى الصدور.....