Quantcast

مصر : نبش قبر ممرضة متوفاة بسبب فيروس كورونا وحرق جثمانها والأزهر يدين

أدان مركز الأزهر العالمي للفتوى واقعة إشعال النيران في جثة ممرضة مصرية عقب نبش قبرها في منطقة حلوان جنوب القاهرة، بعد أن توفيت جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وقال المركز في بيان، الثلاثاء، إن « امتهان جثة المتوفى بفيروس كورونا أمر محرم ومجرم مناف للدين والقانون والإنسانية والمروءة »، بحسب صحيفة « الوطن ».

ووصف المركز رفض استلام جثة المتوفى بفيروس كورونا، أو اعتراض جِنازته ومنع دفنه، بأنه أمر منكر وسلوك محرم.

وأكد المركز أن الأمر الأشد حرمة من رفض استلام جثة المتوفى جراء إصابته بفيروس كورونا، هو نبش قبر المتوفى أو حرق جثته.

وشدد البيان على أن كل هذه أمور منافية لتعاليم الإسلام والإنسانية ولحرمة الموت، وتعليمات الشرع بإكرام الإنسان.

واعتبر مركز الأزهر العالمي للفتوى أن هذه سلوكيات لا تليق بأصحاب المروءة، وذوي الفضائل.

وكشفت مصادر لوسائل الإعلام المصرية، تفاصيل نبش قبر ممرضة وحرق جثتها في منطقة حلوان بالقاهرة.
وأكدت مصادر لصحيفة « الوطن » المصرية أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لجهات التحقيق من عامل في المقابر باختفاء جثة منى جاد، وهي سيدة في العقد الخامس من عمرها من داخل مقابر العائلة بمنطقة حلوان، وكشفت التحريات والتحقيقات عن أن المتوفية كانت تعمل مسؤولة شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام.
وكشفت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية والقضائية، التي جرت بشأن الواقعة، عن أنه عقب تلقي البلاغ، انتقل رجال المباحث، إلى مكان الواقعة، وتبين من خلال الفحص والتحري، أن الجثة اختفت من المقبرة، وبتمشيط المنطقة بالكامل، عثر عليها متفحمة على بعد عدة أمتار من مكان الدفن، وطلبت النيابة، تحريات المباحث حول ملابسات الواقعة، وكيفية استخراج الجثة وحرقها، وضبط المتهمين.
وتواصل مباحث القاهرة، البحث عن المتهمين بارتكاب الواقعة، وبدأ فريق البحث فحص عدد من المشتبه بهم، وتفريغ الكاميرات القريبة من المقابر، لتحديد رواد المنطقة، ومناقشة أقارب وأصدقاء الضحية، للوقوف على ملابسات الواقعة.

وكالات الانباء


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

مهندسو المؤسسات والمنشآت العمومية يهدّدون...

نقابة الصحفيين تدعو إلى وقفة احتجاجية غدا...

المغرب : تعليق الرحلات الجوية مع تونس في...

هل تعلّق الدروس لفترة 10 أيام ؟

تمكين المساحات التجارية الكبرى والمغازات...

تين دجبة يتحصل على الحماية الدولية

تراجع طفيف في نسبة التضخم لشهر مارس 2021 الى...

توفر المنتوجات الفلاحية من الانتاج الوطني...

تأجيل إطلاق أول قمر صناعي تونسي

علي سعد رئيس قسم علوم الوراثة الخلوية ...

حدوث خسوف شبه ظل جزئي للقمر الجمعة

أستاذ في علم الفيروسات: الكلاب والقطط تنقل...

روايتان تونسيتان ضمن القائمة القصيرة...

"الرجل الذي باع ظهره" أحسن فيلم و"الهربة"...

خلفا لعبد المجيد الشرفي من هو محمود بن...

معرض تونس الدولي للكتاب من 12 إلى 21 نوفمبر 2021