Quantcast

اليوم الأخير لكبير القضاة في تونس بقلم الأستاذ المحامي طارق العبيدي

يعقد المجلس الأعلى للقضاء الثلاثاء المقبل الموافق للثامن من شهر ديسمبر 2020 جلسة لتجميد عضوية كبير القضاة  الرّئيس الأوّل لمحكمة التعقيب الطيّب راشد الذي رفعت عنه الحصانة القضائيّة بإجماع جميع أعضاء مجلس القضاء العدلي لشبهات قويّة ومتظافرة على فساده.
لقد عاشت تونس على مدى ثلاثة أسابيع طويلة على وقع تسريبات عن فساد كبير قضاتها  تداولها في البداية مجتمع القضاة والمحامين، ثم عمّت شيئا فشيئا  شبكات التواصل الاجتماعي، وأصبحت في الأخير موضوع السّاعة الحارق في وسائل الإعلام الوطنية المسموعة والمرئية، لينشغل الرأي العام بها وتصبح كامل المنظومة القضائية محل شك وريب كبيرين وينحط منسوب الثقة فيها إلى أدناه. ..كلّ هذا كان مصحوبا بإضراب القضاة وكتبتهم إضرابا عاما شاملا لم يسبق له مثيل….
لا أعتقد بأنّ هناك عاقلا  واحدا في قوم القضاة والمحامين وحتى السياسيين بصلاحهم وفسّادهم لا يزال يربط مستقبل القضاء التونسي بالطيب راشد وأمثاله. هذا النهر الجارف للطيب راشد فاض ولم يعد من الممكن التحكم في مجراه المتجه بقوّة وسرعة نحو الهاوية ….. لن تثنيه على مسيره أية قوّة سياسية مهما كان حجم لوبيات الفساد التي تدعمها.
مخطئ من يعتقد بأن الإصلاح القضائي في تونس في عنق زجاجة …… الاصلاح القضائي التونسي حطم الزجاجة وخرج منها إلى الرأي العام الواعي وفضح الوضع العفن جدّا في كامل المنظومة القضائيّة، ولن يعود كما كان أبدا. إنّها الحتمية القضائية في فلسفة التطبيق الصارم للعدل والقانون من طرف مجتمع القضاة والمحامين …. مجرّد وضع القاضي لنفسه في موقع الشبهة يسقطه سقوطا مدوّيا من أعلى مراتب المجتمع إلى أسفله في نظر الناس.
وجميع الخطوات الأخرى التي ستلي رفع الحصانة عن الطيب راشد من تجميد عضوية في السلطة القضائية وإحالة على مجلس التأديب وإعفاء من المسؤولية فيها ومن ممارسة القضاء ومحاكمته هي مجرّد بروتوكولات لتشييعه إلى مصيره الأخير المحتوم « الإعفاء من مجتمع القضاة »، مثلها مثل بروتوكولات الموت التي نشيع بها الميت إلى مثواه الأخير.
جلسة الثلاثاء الأخير للطيب راشد ستكون مجرّد جلسة بروتوكول للتصريح بالتجميد وليس جلسة للمناقشة والتفاوض والتقرير في مبدأ التجميد …… هذه هي القراءة السليمة للفصل 40 من القانون الأساسي للمجلس الأعلى للقضاء ….. وغيرها من القراءات المشوّهة لروح هذا القانون هي من ألاعيب الطيب راشد ومن معه
البروتوكول القادم سيكون بروتوكول التصريح (وليس التقرير) بالإعفاء من المسؤولية وممارسة القضاء ….. هكذا هي بروتوكولات التشييع إلى المثوى الأخير دائما طويلة وأحيانا مملة حتّى لأهل الميت.
طارق العبيدي ـ المحامي لدى التعقيب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نص الفصل 40 من القانون الأساسي للمجلس الأعلى للقضاء : « إذا ارتكب رئيس المجلس أو أحد أعضائه فعلا قصديا موجبا للتتبع الجزائي أو خطأ جسيما موجبا للمؤاخذة التأديبية، فإنه يقع تجميد عضويته بقرار من الجلسة العامة في انتظار البتّ فيما نسب إليه طبق الإجراءات الخاصة بذلك الواردة بالنظام الداخلي. يرفع التجميد بمجرد صدور قرار عن مجلس التأديب بالحفظ أو بصدور حكم جزائي بات بعدم سماع الدعوى. تنتهي العضوية بالمجلس بمجرد صدور عقوبة تأديبية أو حكم جزائي بات بالإدانة ».

فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

الجامعة العامة للتعليم الثانوي تدعو الى...

انطلاق أول قطار سريع في تونس على مسار الخط...

الفرعان الجامعيان للتعليم الأساسي...

اليوم السبت: البريد التونسي يقرر فتح 162 مكتب...

منظمة التجارة العالمية تحذر من مخاطر عدم...

تونس تسدد القرض الرقاعي لسنة 2014 بضمان...

المبادلات التجارية تسجل انتعاشة ملحوظة في...

البنك المركزي يدعو إلى ضرورة تأمين...

رجة أرضية في قفصة

رجة أرضية في المرناقية

خسوف كلّي للقمر الأربعاء المقبل

العلماء يعثرون على آثار لمواد "غير أرضية" في...

رواية "Terres promises" الصادرة عن دار نقوش عربية...

تأجيل الدورة 35 لمهرجان قليبية الدولي لفيلم...

تأجيل انطلاق مهرجان قرطاج الدولي‎‎

محمد راسم.. لماذا يحتفل غوغل اليوم بفنان...