Quantcast

مجزرة 11 مارس 1943 بهنشير الصفصافة: جريمة حرب بقلم الاستاذ زهير بن يوسف

 

نقطة معتمة في الذاكرة الوطنية تلك التي تخص ما أقدمت عليه القوات البريطانية من انتهاكات في حق أبناء الشعب التونسي بذريعة التعاون مع القوات النازية والنسيان الذي ران على ضحايا تلك الانتهاكات ولا سيما منهم من دفعوا حياتهم ضريبة لانتمائهم إلى هذا الوطن مثلما هو الحال بالنسبة إلى شهداء هنشير الصفصافة، الواقع حوالي 20 كلم شمال شرقي مدينة باجة، طريق طبرقة.

1 مصـادر الشهادة

وثّقنا هذه الشهادة بالأساس انطلاقا من الملاحظات الميدانية التي جمعناها من الموقع الذي كان مسرحا لهذه المجزرة وهو ضيعة هنشير الصفصافة ومقبرة المكان، ومن جملة الحوارات التي أجريناها مع عدد من المواطنين الذين عايشوا تلك الأحداث أو كانوا معنيين بها مباشرة وفي مقدمتهم الأستاذ بنعيسى بن يوسف المحامي (ت2003) نجل الشخصية الأولى التي استهدفتها المجزرة وظلّ اسمها في الذاكرة الجماعية مقترنا بها نعني الشهيد عبد الكريم بن يوسف (1901 – 1943).

 

 الشهيد الطاهر بن يوسف؛ 25 عاما.

2 احتكاك مع المعمّرين

: كان عبد الكريم بن يوسف واحدا من رموز الأرستقراطية المدينية المحلية(1)، وبحكم موقعه الاجتماعي كملاّك عقاري فضلا عن ثقافته التقليدية المحافظة كان مرشحا لعسر التلاؤم مع ظاهرة الاستيطان الزراعي التي كانت جهة باجة بسهولها الخصبة ومواردها الفلاحية الغنية واحدا من أبرز مراكز ثقلها بالبلاد، ولذلك فبقدر ما كانت يده مبذولة للحركة الوطنية كانت علاقاته مع سلطات الحماية وممثليها المحليين، على عكس بعض الوجاهات المحلية الأخرى، غير ودّية. وكان مدار صراعه المضمر معها ذا واجهة مزدوجة اجتماعية واقتصادية زيادة على المضمون السياسي، من ذلك أنّه

: أ – كان يقاطع المآدب التي دأب المقيم العام بيروطون Peyrouton (،1940، 1936-1933 ) على إقامتها ولا يشارك فيها(2(،

ب – ولا يولي أي اعتبار للمراقب المدني المحلي روبار كليمون R.Clément، – ولا يعبأ بالقايد ممثل السلطة الأهلية( حسن بركات، محمد الزواري، محمد الحبيب الجلولي، محمد العجيمي(، – بل إنه لم يتردد بتاريخ 6 جويلية 1942 في تقديم استقالته من المجلس البلدي، وقد كان مستشارا به عن الأهالي منذ 24 جوان 1937. – وبالتزامن مع ذلك اشتد الاحتكاك بينه وبين المعمرين انطلاقا من أواخر العشرينات لمّا ركّز نشاطه الفلاحي على الوقوف في وجوههم بتشغيله للعمّال التونسيين الذين كانوا يتعرّضون لاضطهاد الأجانب وإصراره على مزاحمة المعمرين ومنافستهم في المزادات، وقد كانت أشهر نزاعاته العقارية مع لوباز Lopez وهو معمّر بجهة وادي الزرقاء، ذلك النزاع الذي خسر فيه المعمّرون رهانهم ضدّه بعد أن نجح في إقامة دعوى ضد المعمّر المذكور عندما أراد التراجع عن إتمام إجراءات بيع ضيعته للفلاح التونسي بعد أن كان قد فوّت له فيها مستغلا مناخ القمع الذي عمدت السلطات الاستعمارية إلى تسليطه على التوانسة خلال حكم الماريشال بيتان Pétain نتيجة لما عبّروا عنه غالبا، من ميول نحو قوات المحور على إثر انهزام فرنسا واجتياح القوات النازية لترابها، وتمكّن من كسب القضية ممّا زاد في تكثيف المشاعر العدائية نحوه.

 

صورة للقتلة المفترضين منفّذي مجزرة هنشير الصفصافة: الكتيبة الإيرلندية ال38 The Irish Brigage بقيادة الكابيتان نلسون روسال Nelson Russel

3تحقيق حول المجزرة

تمثلت ملابسات المجزرة في الفترة التي تحولت فيها البلاد التونسية فجأة إلى ميدان مباشر للعمليات الحربية بين قوات المحور وجيوش الحلفاء بداية من نوفمبر 1942 وتحديدا حينما كان الجيش البريطاني الأول يتقدم باتجاه محاصرة جيوش رومل Rommel على مستوى جبهة الشمال الغربي التونسي، وكانت أراضي عبد الكريم بن يوسف واقعة على طرفي الجبهة في مستوى عمادة بوحزام من معتمدية باجة الشمالية اليوم(المراقبة المدنية بباجة سابقا) وإحدى العمادات الراجعة بالنظر إلى المراقبة المدنية بماطر آنذاك، هنشير الصفصافة كان واقعا في آخر الواجهة لدى الأنقليز في حين كان هنشير القريّات واقعا في دائرة نفوذ الألمان أي في المناطق التي كانت قوات المحور وجيوش الحلفاء تتنازع السيطرة عليها. وقد رفض عبد الكريم بن يوسف أن يترك أرضه أو يغادر مقرّ إقامته الريفي رغم إلحاح أهله الذين خيّروا أن يستقر بهم المقام في منزل العائلة بالمدينة. وممّا شجّعه على المكوث حيث ينبغي أن يدير أعماله أنّ أربعة من أبناء عمومته كانوا يقيمون بمعية عائلاتهم في نفس المجال الجغرافي( ضيعة الصفصافة، ضيعة البُرج،،،) وعلى مسافات قليلة التباعد فرارا من الغارات التي استهدفت بعض المواقع بباجة المدينة نعني الحاج عبـد الله بن يوسف (ت1950) وهو من مناضلي الرعيل الأول في الحركة الوطنية وأحد أبرز الأعضاء المؤسسين للجامعة الدستورية بالمكان في 18 أفريل 1934 وعبد الرحمان بن الصادق بن يوسف والصغير بن الحاج منور بن يوسف والد المناضل رشيد بن يوسف الذي سيفقد في هذه المجزرة الرهيبة اثنين من أبنائه كما أنه سيفقد في اليوم الموالي لها حياته قـهرا وعثمان بن عبد الرحمان بن يوسف الذي سيفقد أيضا أحد أبنائه. ولمّا كان كلّ من نور الدين بن يوسف وحمادي بن يوسف يدرسان بمعهد كارنو بالعاصمة، وقد منعتهما ظروف الحرب من الالتحاق بمقر إقامة عائلتيهما بهنشير القريّات فقد أرسل لهما والدهما وكيله محمد العلوش لاستقدامهما عبر ماطر بعد أن جهّزه بالخيل والرجال وبعد أن تمّ إعلام المراقب المدني بباجة والحصول على موافقته بخصوص طريقة العبور من جبهة إلى أخرى. وفي الأثناء كان الجيش البريطاني يرصد هذه التحركات عن بعد، على أنّ تراجعه عن المجال المذكور بسبب تقدّم قوات المحور على مستوى هنشير الشرشارة وعودته إلى السيطرة الميدانية عليه من جديد ترافق مع حضور ضابطين من الاستخبارات الألمانية إلى هنشير الصفصافة يوم 10 مارس وطلبا طعاما، تمثل في بعض الدواجن وكمية من البيض، وهي أغذية كان جنود الحلفاء بدورهم يأخذونها؛ كما يقر بذلك المجند دون بايج Don Paige في مذكراته، لم يكن بإمكان العامل الذي صادفاه هناك وهو المسمّى ابن الصادق أن يرفضه لهما، وما إن تمّت معاينة العملية حتى كانت المكيدة قد استكملت آخر حلقاتها، هذه هي رواية الأستاذ بنعيسى بن يوسف. وتذهب رواية أخرى أكّدها السيد عبد الستار القسطلّي (1930-2008 )، وهو من أبرز رموز الذاكرة الجمعيّة المحلّية بالجهة، أنّ الذريعة كانت على ما تواتر وشاية أنهاها المسمى محمد البدوي إلى أسماع الخليفة بمركز العمل آنذاك (عبد العزيز السـ ) لتصل تباعا إلى كلّ من القايد محمد العجيمي (1938 – 1943) فالمراقب المدني روبار كليمون Robert Clément (1940-1943) وصولا إلى الجنرال أندرسون Anderson قائد الجيش البريطاني الأول الذي اتخذ بتحريض من الفرنسيين قرارا عسكريا تعسفيا بإعدام كلّ من يكون حاضرا بموقع الحادثة المزعومة من الذكور رميا بالرصاص دونما تحقـيق ولا محاكمة.

الشهيد نور الدين بن يوسف؛ 17 عاما، تلميذ بالليسي كارنو .

4 . المجزرة: مكيدة مدبّرة أم وشاية كيدية؟

يوم 11 مارس 1943 على الساعة الثالثة بعد الزوال كان 1500 جندي أنقليزي من الجيش البريطاني الأول الذي اشتهر بكرهه للأهالي وحقده عليهم وسلوكاته الاستفزازية التمييزية نحوهم يحاصرون المكان حيث قاموا بتمشيط كل المباني بحثا عن وثائق وخرائط مزعومة لم يجدوا لها أثرا، ولمّا أعيتهم الحيلة بادروا بإيقاف كلّ من وجد بالضيعة من الذكور، وعلى شفا حفير كان قد أعدّ لغاية الاحتماء من الغارات الجوية تمّ تنفيذ الحكم الأعمى بالموت رميا بالرصاص في عشرة أشخاص(3)، عشرة منهم تونسيون والحادي عشر مغربي، هم كلّ من: 1. عبد الكريم بن محمد بن الحاج منوّر بن يوسف (42 عاما)، فلاّح. 2 . محمد يدعى منوّر بن الصغير بن الحاج منوّر بن يوسف (30عاما) ابن عم الأول. 3. الطاهر بن الصغيّر بن الحاج منوّر بن يوسف (25عاما) شقيق السابق. 4. نور الدين بن عثمـان بن عبد الرحمان بن يوسف (17عاما)، تلميذ بالليسي كارنو(4)، 5. محمد الكوشادي، » كبران »، رئيس عَمَلة لدى الصغير بن يوسف. 6. منور بن الصغير الجعيدي، عامل. 7. فرحات بن الصغير الجعيدي، عامل ، شقيق الأول 8. حمــيدة بن منصور ، عامل. 9. العربي بن محمد بن منصور، عامل 10.حامد بن مبروك بن أحمد الطبوبي، عامل . 11. حارس ليلي مغربي يدعى المرّوكي ( لم نتمكّن من ضبط هويته بالدقة اللازمة). وجالت أيادي الجنود في الضيعتين نهبا وإتلافا وحرقا ولم ينسحبوا إلا بعد أن أصرّوا على ترك جثامين الشهداء الأحد عشر في العراء لمدّة يومين بلياليهما وتهديد كلّ من تسوّل له نفسه مواراة جثمان أي واحد منهم الثرى. وقد تأكد لنا في غضون سنة 2018 على إثر حضور فريق من الإعلاميين والأكاديميين الإيرلنديين للوقوف على طبيعة التجاوزات التي ارتكبتها القوات البريطانية التي كان يقودها الجنرال أندرسون، وهو حضور يعد في حد ذاته اعترافا بوقوع تلك التجاوزات، بتقاطع القرائن ومكافحة المؤيدات، أن الكتيبة التي ارتكبت المجزرة، كانت كتيبة إيرلندية، The Irish Brigade كانت تحت قيادة الضابط نلسون روسال Nelson Russel وهذا مهم في سبيل الوصول إلى كشف الحقيقة. في صبيحة يوم 12 مارس أسلم الصغير بن الحاج منور بن يوسف الروح قهرا بعد أن كان قد فقد ابنين له وزوج ابنته في اليوم السابق ليرتفع بذلك عدد ضحايا المجزرة إلى إثني عشر شخصا. وظلت زوجته السيّدة خديجة بنت عبد الرحمان بن يوسف تواجه هذه النكبة بمفردها ثمانية وأربعين ساعة بصبر وتجلّد يعجز عنهما حتى أشجع الرجال، موزعة بين رعاية زوجها وهو يسلم أنفاسه الأخيرة أحد عشر جثمانا بشريا مُلقى في الخلاء، بينها فلذة كبد لها أولى في الخامسة والعشرين من العمر وفلذة كبد لها ثانية في الثلاثين وصهر لها وابن عم، كان عليها أن تحميها جميعا من أن تنهشها الذئاب. ولم تنج الضيعـات الموجودة في الجوار من الانتهاكات إذ تمّ تمشيطها بالكامل وصدرت الأوامر باقتياد كلّ نزلائها من النساء والرجال والأطفال مشيا على الأقدام لعرضهم على مركز الفرز بمقرّ المراقبة المدنية بباجة. ولم يسلم من هذه الإجراءات المهينة والحاطّة بالكرامة حتّى قاضي البلد محمد الأمين السعيد (ت1948 ) نفسه. فهل كانت هذه الانتهاكات التي ارتكبتها القوات البريطانية مختلفة عن تلك التي كان الجيش النازي قد مارسها في أوكرانيا أو في أورادور بفرنسا

 

 الشهيد عبد الكريم بن يوسف، 42 عاما، فلاح ومستشار بلدي مستقيل(ت1948 ) نفسه. فهل كانت هذه الانتهاكات التي ارتكبتها القوات البريطانية مختلفة عن تلك التي كان الجيش النازي قد مارسها في أوكرانيا أو في أورادور بفرنسا؟

5 ناج من المجزرة

! لم ينج من موت كان محققا إلا رشيد بن يوسف (1921-1976) الذي سيكون واحدا من أبرز رموز قيادات الحركة الوطنية على المستويين الجهوي والإقليمي(5)، ذلك أنّه تحوّل يوم الواقعة إلى ضيعة والده الشيخ الصغير بن يوسف، وقد كان خالي الذهن من المجزرة التي ستحلّ بها، ولكن حال وصوله إلى الموضع المسمى عين بلد حاصره الانتشار الأنقليزي ممّا اضطره إلى أن يقفل راجعا إلى مقر سكنى العائلة بباجة ولولا الحاجز العسكري الذي حال اعتباطا دونه والعبور إلى حيث أراد أن يمضي لكان حتما في عداد الموتى بمعية شقيقيه الطاهر ومحمد يدعى منور

  6 حفظ الذاكرة وإعادة الاعتبار

: هذه عيّنة من سيرة شهداء الوطن المنسيين وضحايا انتهاكات القوى الاستعمارية. ولعل الواجب الوطني الأدنى إزاء ما قدموه يتمثل في: – إعادة الاعتبار لهم بإدراج أسمائهم في  » السجل القومي لشهداء الوطن »، – وأن تنقش أسماؤهم في ذاكرة الأجيال بحروف من ذهب إجلالا واعتبارا، – وأن تقام لهم مسلّات تذكارية على غرار تلك تنتصب بقصر مزوار ، على طريق بنزرت، تخليدا لمعركة 1مارس 1943التي أوقفت فيها جيوش الحلفاء النازيين و » أنقذت » باجة وتلك التي تنتصب بسيدي نسير، قرب تاهنت، على طريق ماطر، تخليدا لدحر الفرنسيين الهجوم الألماني الأول في 21 نوفمبر 1942، – وأن يتم إدراج موضع المجزرة أي هنشير الصفصافة ضمن أماكن الذاكرة، كشفا للحقيقة وحفظا للذاكرة وإعادة اعتبار معنويا لضحايا هذه الانتهاكات، ونحسب أن ذلك ممكن بالنفاذ المعمق إلى الأرشيف العسكري البريطاني والأرشيف السري الفرنسي، عسى أن يكون ذلك خطوة مهمة في قضية الاعتذار لضحايا الانتهاكات العسكرية زمن الحرب

. الهوامش

1) Pellissier(P): Description de la régence de Tunis p 32-34&229-231

2) تحتفظ الذاكرة الجمعية المحلية بالمقابل بملزومات من الشعر الملحـون تشنّع بمن “تعاون” أو تخاذل.. (باجة بلاد (،،،،) عام اللي جاء بيرطون المقيم، محمد (،،،،،،) خطب خطبة ما تسواشي، خذا نيشان بلاشي، يجري ويتلفت وراه …)

3) أشار سعيد المستيري في كتابه المنصف باي ج1ص191 (بالفرنسية) أنّ الشهداء كانوا 14 جميعهم من عائلة ابن يوسف، وهذا غير دقيق، وذكر الحبيب المنكّبي في كتابه ذاكرة مناضل ص 19 أنّ الضحايا كانوا 13، وهذا أيضا غير دقيق والأضبط هو ما ذكرنا.

4) أفادني السيد حمادي بن عثمان بن يوسف، وهو أحد شهود هذه المجزرة الرهيبة أنّ القدر وحده هو الذي قاد شقيقه الشهيد نور الدين بن يوسف إلى حيث لقي حتفه. فقد كان مقيما بضيعة البرج حيث مقر سكنى والديه، على بعد كيلومتر واحد من هنشير الصفصافة الذي سيكون مسرحا لهذه الجريمة إلا أنه كان يصر على التنقل يوميا من البرج إلى الصفصافة تشده إلى ذلك شدة تعلقه بعمه عبد الكريم بن يوسف. وفي يوم 11 مارس 1943 المشؤوم بالذات أشار عليه والده بأن لا يتحول إلى الصفصافة نظرا إلى ظروف الحرب. غير أنه، وفي غفلة من الجميع التحق بهنشير العم . لما رأى عمه عبد الكريم وقد سيق إلى حيث سيعدم رميا بالرصاص، لم يتمالك الفتى نفسه، تشبث به، تعلق بثيابه، وهو يبكي، طلب منه الغم أن يبتعد، طالبه عمه الطاهر أيضا أن يبتعد، وعمه منور كذلك. القوات العنصرية الحاقدة لم تستوعب الموقف، مات فيها الحس الإنساني، الحنود يهددون والشاب يصر على أن لا يسلم عمه للموت، إلى ان انطلق الرصاص الغادر ليردي الجميع.

5) علي البلهوان، تونس الثائرة،ط.تونس1957 ص48، الحبيب المنكبي، ذاكرة مناضل ط تونس 2003 ص ص 64،93. أسهم رشيد بن يوسف بدور متقدم في الكفاح المسلح وكان مقر سكناه مركزا لإيواء المقاتلين ومداواة الجرحى منهم، أوقف مرارا من قبل سلطات الحماية وتعرض محل سكناه للمداهمات تكرارا كما سجن مرّات من ذلك حادثة 20 أوت 1952 عندما دخلت قوات الاحتلال بيته وبيت اثنين آخرين من قادة جامعة الحزب هما علي الزلاوي (1915 – 2000) ومصطفى خلفـة (1917 – 2001) وألقت القبض عليهم جميعا بعد أن دسّت في منازلهم الأسلحة والذخيرة وتمّ في نفس الوقت إيقاف عبد العزيز البحري (ت 1993) الأمين العام لنقابة المزارعين المنتجين، انتدب رشيد بن يوسف في مطلع الاستقلال معتمدا بالمكنين ثم عّين مندوبا عاما للحزب بالكاف، استقال احتجاجا ورفض وساما.

 


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

انطلاق أول قطار سريع في تونس على مسار الخط...

الفرعان الجامعيان للتعليم الأساسي...

اليوم السبت: البريد التونسي يقرر فتح 162 مكتب...

بطاقة إيداع بالسجن في حق الشاب المتّهم...

منظمة التجارة العالمية تحذر من مخاطر عدم...

تونس تسدد القرض الرقاعي لسنة 2014 بضمان...

المبادلات التجارية تسجل انتعاشة ملحوظة في...

البنك المركزي يدعو إلى ضرورة تأمين...

رجة أرضية في قفصة

رجة أرضية في المرناقية

خسوف كلّي للقمر الأربعاء المقبل

العلماء يعثرون على آثار لمواد "غير أرضية" في...

رواية "Terres promises" الصادرة عن دار نقوش عربية...

تأجيل الدورة 35 لمهرجان قليبية الدولي لفيلم...

تأجيل انطلاق مهرجان قرطاج الدولي‎‎

محمد راسم.. لماذا يحتفل غوغل اليوم بفنان...