Quantcast

هشام جعيط و بعض قصته مع نظام بن علي بقلم عبدالسلام الككلي

 

 

من الصعب جدا وقد وصلني منذ ساعات خبر وفاة استأذنا الجليل هشام  جعيط  ان استحضر كل المقالات التي كتبتها وجاء ذكره فيها  .

كنت في سنة 2008 بالإضافة إلى تدريسي بكلية الآداب بمنوبة صحفيا متعاونا مع جريدة الموقف.  في تلك السنة وهي خمسينية الجامعة طلبت مني الجريدة كتابة نص حول الموضوع.  كان الاستاذ نجيب الشابي مدير الجريدة والذي كان يشرف شخصيا على اجتماع هيئة تحريرها يوم الخميس في ما اذكر مستاء جدا لان النظام بمنطق الفرز السياسي الذي كان يمارسه كرّم جامعيين لم يقدموا شيئا للجامعة واستثنى أسماء كبيرة كان أولهم وأبرزهم هشام جعيط .

قال لي نجيب الشابي يومها إذا لم تخنّى الذاكرة ان نظام بن علي نظام يغتال الذاكرة ويعاقب الذكاء ويقتل او يحاول ذلك  جهد العلماء التونسيين الأجلاء (  لا يعنيني ما قاله الشابي حول بن علي بعد وفاته ). كنت بلا شك أشاطره الرأي واحمل في حماسي ويأسي من التغيير كرها شديدا لنظام بن علي ولكل من تعاونوا معه من الجامعيين ولكل وزراء التعليم العالي الذين جاء لنا بهم وأولهم لزهر بوعوني وزير التعليم العالي    وقتها

غير أني كنت افهم المنطق الجلي والواضح في تكريم نكرات جامعية  واستبعاد عمالقة الفكر الجامعي .

الحقيقة أن استبعاد هشام جعيط من التكريم كان مواصلة لسياسة الإقصاء التي مورست على المؤرخ وكان من ابرز محطاتها رفض التمديد له في سن التقاعد ليواصل التدريس.  كان النظام يعمد الى الاستغناء عن كل الخبرات الجامعية المرموقة مثل هشام جعيط و عيد المجيد الشرفي واحمد إبراهيم وغيرهم

لا شك ان نظام بن علي كان يكن كرها شديدا لهؤلاء جميعا وأولهم جعيط  .والحقيقة ان  قصة هشام جعيط مع بن علي بدأت مبكرة جدا فبعد بضعة أيام من انقلاب السابع من نوفمبر كتب هشام جعيط مقالا شهيرا صدر في جريدة حقائق على ما اذكر.  كان الرجل في غاية الحصافة  وكان ينظر الى الحدث والى المستقبل   بعين الخبير الثاقبة  .  قال وقتها في ما معناه  إن ما حدث لا يبشر بخير وأننا أمام تغيير هو أشبه بالانقلاب.  ورغم أننا كنا في الأيام الأولى للانقلاب على نظام بورقيبة  وفي التخميرة المتفائلة التي عاشها الجميع  وخاصة في المعارضة التي كانت تسمي نفسها يسارية فان نظام بن علي أحال جعيط على التحقيق.  وقف الرجل فعلا في جلسة تحقيق اولى امام احد حكام التحقيق الذين كانوا ينفذون اوامر أسيادهم ولولا  المساندة الكبرى التي عرفها الرجل لكانت القضية عرفت أطوارا أخرى غير ان  التحقيق توقف فجأة ولا ادري مصيره هل حفظت القضية  رسميا ام تركت للنسيان؟

كانت تلك بداية علاقة جفاء بين جعيط ونظام بن علي وظل الأمر على  حاله الى ان جاءت الثورة

لم يشارك جعيط كثيرا في الحياة العامة ولم ينخرط في أي نشاط سياسي كان مفكرا  متعاليا عامة  .. أحيانا حتى  على زملائه  من الأساتذة  الصغار من المساعدين والأساتذة المساعدين الجامعيين الذين كان يرى انهم لا يقرؤون ولا يكتبون بالقدر الكافي بل حتى على طلبته فقد حكى لي احد طلبته انه كان يقول لهم ان أصولهم  الاجتماعية لا تسمح لهم بالمعرفة الجيدة بالفرنسية والكتابة بها

ولكنه كان معارضا بالمعنى الفكري والفلسفي العميق وكان يقول ويعتقد إن كل البؤس الفكري الذي نعشيه لا يمكن في خيبتنا أن نلقيه على غير حكامنا . كان آخر ما قال ان كل من هب ودب صار يشتغل بالسياسة في تونس… كان  جعيط فوق طمع السلطة وشره النفوذ

تلك بعض خواطر جمعتها بمناسبة وفاته في انتظار مقالات  اكثر عمقا تتناول موقفه من الدين وخاصة من الدين الإسلامي في علاقته بالأديان الاخرى وهو الموضوع الذي يشغلني في كتاباته . أعتقد ان هشام جعيط لا يحتاج إلى كلمات الإطراء والإشادة من أناس أحيانا  لم يقرؤوا له  شيئا  بل يحتاج أن نخضع أعماله الى الدراسة النقدية بعيدا عن المنطق الدفاعي ….حضرت له مرة ندوة قال فيها  انه كتب كثيرا ولكن  قراءه قليلون وخاصة في تونس رحم الله المفكر هشام جعيط ولتعد له الجامعة قدره وقيمته اللذين سلبهما منه  نظام الاستبداد البغيض فرفض حتى تكريمه

 


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

الهايكا تسحب إجازة القناة التلفزية الخاصة...

الهايكا: المحكمة تقر بصحة إجراءات حجز معدات...

تخريب منشأة مائية من طرف فلاحين وانقطاع...

في ليلة واحدة: غرق مراكب 13 عملية ''حرقة''...

الترفيع في معاليم استخراج شهادة الملكية...

العجز التجاري لتونس يتقلص الى 7ر5941 مليون...

الغرفة الوطنية لمراكز تجميع الحليب تعلن عن...

التضخم في تونس يستقر عنذ 5 بالمائة خلال شهر...

رجة أرضية في قفصة

رجة أرضية في المرناقية

خسوف كلّي للقمر الأربعاء المقبل

العلماء يعثرون على آثار لمواد "غير أرضية" في...

الأستاذ فتحي النصري : وداعا سعدي يوسف

المديرة العامة لليونسكو في زيارة رسمية إلى...

الأديبة المصرية المناضلة "أليفة رفعت " التي...

تأمينات كومار تؤجل تاريخ حفل تسليم الجوائز...